أمم إفريقيا النسائية .. المغرب في موعد مع التاريخ - موقع كورتنا

  مرحبا بكم 💕💕 

في موقع كورتنا لمتابعة اخر اخبار كرة القدم العالمية مع تغطية كاملة على مدار الساعة لكل اخبار كرة القدم العالمية والمحلية التي تشمل تغطية كل مباريات كرة القدم مع التحليل بث مباشر، نتائج، إشاعات، انتقالات، مواعيد المباريات، جداول الترتيب، ... جدول مباريات









كأس أمم إفريقيا، بعد تجاوزهن في نصف النهائي المرشح الأول للظفر باللقب القاري، منتخب نيجيريا، بركلات الترجيح (5-4)، بعد انتهاء الوقت الأصلي والإضافي بنتيجة (1-1).

ويطمح المنتخب المغربي لتحقيق إنجاز غير مسبوق، بالتربع على عرش الكرة الإفريقية لأول مرة في تاريخ كرة القدم النسوية في المغرب، خصوصا بعد أن أزاح عن طريقه منتخب نيجيريا الحاصل على 11 لقب من أصل 13 منذ انطلاق المسابقة عام 1991، فيما توج منتخب غينيا الاستوائية مرتين.

ويضم المنتخب المغربي النسوي الذي تقوده غزلان شباك، عددا مهما من العناصر التي تألقت خلال هذه البطولة من بينهم روزيلا العيان لاعبة وست هام الإنجليزي، وياسمين أمرابط لاعبة وسط ليفانتي الإسباني، وسناء مسعودي لاعبة الجيش الملكي، إلى جانب حارسة عرين المنتخب خديجة الرمشي التي كان لها دور مهم في بلوغ المغرب هذا الدور من البطولة.

حلم اللقب القاري

ويبدي عدد من المتتبعين للشأن الرياضي في المغرب، تفاؤلهم بشأن حظوظ المنتخب المغربي للظفر باللقب الإفريقي في المباراة النهائية التي ستجمعه بنظيره الجنوب إفريقي، رغم قوة الخصم وصعوبة المواجهة بالنظر إلى قيمة اللاعبات الجنوب إفريقيات اللواتي أثبتن مهارتهن خلال منافسات المسابقة القارية.

ويرى المدرب الوطني والمدرب السابق لنادي يوفنتوس الإيطالي النسوي، مصطفى القرفي، بأن الحظوظ ستكون متساوية بين الفريقين، إلا أن الكفة تميل لصالح المنتخب المغربي، بالرغم من قيمة منتخب جنوب إفريقيا.

ويستطرد القرفي في تصريح لموقع سكاي نيوز عربية، بأن "منتخب المغرب أتبت قوته في منافسات "الكان" الحالية بداية من دوري المجموعات مرورا بربع النهاية ووصولا إلى مباراة دور النصف، حيث تمكن من إزاحة نيجيريا الخصم العنيد والمتوج بالألقاب، بفضل حنكة مدربه الفرنسي رينالد بيدروس ومهارات لاعباته المحليات والمحترفات".

ويتوقع القرفي، أن ينهج المنتخب النسوي المغربي خطة محكمة تعتمد على الكثير من التركيز أمام الكتيبة الجنوب إفريقية مع تفادي الأخطاء خصوصا من قبل خط الدفاع، فيما يأمل المتحدث أن تعمل اللبؤات على إنهاء العمليات، وأن يتم استثمار مهارات روزيلا العيان المحترفة في فريق ويست هام الإنجليزي على الطرف.

ويشدد المتحدث، على أن المستوى الذي بلغه المنتخب النسوي خلال هذه البطولة، لم يأتي من فراغ بل كان ثمرة عمل كبير سواء من قبل الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم التي وفرت جميع الإمكانات للمنتخب النسوي أو من قبل المدرب بيدروس الذي حقق نتائج مهمة منذ التحاقه بالفريق الوطني.

عاملا الأرض والجمهور 

ويتسلح المنتخب المغربي خلال نهائي كأس أمم إفريقيا للسيدات، بعاملي الأرض والجمهور، حيث يرتقب أن يشهد اللقاء حضورا جماهيريا كبيرا لتشجيع كتيبة المدرب رينالد بيدروس، من أجل بلوغ منصة التتويج باللقب القاري. 

وسجلت مباراة الدور نصف النهائي بين المغرب ونيجريا، حضورا جماهيريا قياسيا فاق 45 ألف متفرج، وهو رقم مرشح للارتفاع خلال المباراة النهائية.

وأبدى مصطفى القرفي، إعحابه بالصورة التي يقدمها الجمهور والذي يحج بكثافة إلى مركب مولاي عبد الله بالرباط في كل مقابلة يجريها المنتخب النسوي المغربي.

ويرى المتحدث، على أن حضور مشجعين من مختلف الفئات العمرية قد أعطى شحنة معنوية قوية للاعبات اللواتي تألقن بشكل ملفت خصوصا خلال البطولة القارية، متوقعا أن يشكل الحضور الجماهيري في نهائي النسخة الحالية نقطة فارقة لصالح منتخب المغرب.

من جانبه يقول عبد الله هيدامو المدرب السابق لفريق الجيش الملكي الذي يعد الركيزة الأساسي في تشكيلة لبؤات الأطلس بمشاركة 13 لاعبة ضمن التشكيلة، إن توافد الجماهير على الملعب من أجل متابعة وتشجيع لاعبات المنتخب كان له دور أساسي في وصول نساء المغرب إلى هذا الدور وفي تحقيقه نتائج إيجابية، فيما ساهم في المقابل في الضغط على الفرق المنافسة.

وأرز هيدامو في تصريح لـسكاي نيوز عربية، بأن الجمهور المغربي كسر قاعدة العزوف التي لازمت مباريات كرة القدم النسوية، وذهب أبعد من ذلك بتحطيمه لرقم القياسي في نسبة الحضور بكأس إفريقيا للسيدات.

ويشير هيدامو صاحب التجربة الطويلة في كرة القدم النسوية، أن مسار المنتخب النسوي قد شهد قفزة نوعية وبات يتألق على المستوى القاري والعربي، بفضل الدعم الكبير الذي قدم له والإمكانات الهامة التي تم توفيرها للمدرب الحالي.

كأس العالم 2023

وبصمت " لبؤات الأطلس" على مشوار جيد خلال جميع أدوار البطولة الإفريقية، حيث لم يتعرضوا للخسارة أمام أي منتخب، وسجلت اللاعبات المغربيات 8 أهداف فيما استقبلت شباكهن 3 أهداف.

ومباشرة بعد بلوغه نصف نهائي البطولة الأفريقية، ضمن منتخب المغرب التأهل إلى بطولة كأس العالم للسيدات 2023، كأول منتخب عربي يحقق هذا الإنجاز التاريخي.

ويؤكد عبد الله هيدامو، بأن مشاركة المنتخب الوطني النسوي في بطولة كأس العالم 2023 المقررة إجرائها في أستراليا ونيوزلندا، لن تكون سهلة بالنسبة للاعبات المغرب، بالنظر لمستوى وقيمة المنتخبات الحاضرة في هذه التظاهرة الرياضية العالمية.

ويشدد المتحدث، أنه على منتخب المغرب الاستعداد جيدا لهذه المنافسة العالمية، حتى يكون جاهزا من أجل أن يوقع على مشاركة مشرفة في أول تجربة له في هذه المحطة العالمية.

">

انتزعت "لبؤات الأطلس" تذكرة نهائي كأس الأمم الأفريقية ، بعد فوزها على المرشح الأول للفوز باللقب القاري ، المنتخب النيجيري ، في نصف النهائي بركلات الترجيح (5-4) ، بعد نهاية الموسم. الوقت الأولي والتمديد بنتيجة 1-1.

ويطمح المنتخب المغربي إلى تحقيق إنجاز غير مسبوق بالجلوس على عرش الكرة الأفريقية لأول مرة في تاريخ كرة القدم النسائية بالمغرب ، خاصة بعد إقصاء نيجيريا التي حصدت 11 لقبا من أصل 13 منذ انطلاق البطولة. في عام 1991 ، بينما فازت غينيا الاستوائية مرتين. .

يضم فريق السيدات المغربي بقيادة غزلان شباك عددًا كبيرًا من اللاعبات اللواتي لعبن في هذه البطولة ، من بينهم لاعبة وست هام روزيلا العيان ولاعبة وسط ليفانتي ياسمين أمرابط وسناء المسعودي لاعبة الجيش الملكي ، بالإضافة إلى لاعبة وست هام. فريق الحارس خديجة الرمشي الذي لعب دورا مهما في صعود المغرب لهذا الدور في البطولة.

حلم اللقب القاري

يبدي العديد من المتابعين الرياضيين في المغرب تفاؤلاً بشأن فرص المنتخب المغربي في الفوز باللقب الأفريقي في المباراة الأخيرة أمام نظيره الجنوب أفريقي ، رغم قوة الخصم وصعوبة المواجهة بالنظر إلى قيمة لاعبي جنوب إفريقيا الذين يملكون. أثبتوا أنفسهم في منافسات المسابقة القارية.

يعتقد مدرب المنتخب الوطني والمدير السابق لنادي يوفنتوس الإيطالي النسائي مصطفى القرفي أن الفرص ستكون متساوية بين الفريقين لكن التوازن يميل لصالح المنتخب المغربي رغم قيمة الفريق الجنوبي الأفريقي. .

ويواصل القارفي ، في تصريح لشبكة سكاي نيوز عربية ، أن "المنتخب المغربي عزز في منافسات" الكن "المستمرة ، ابتداء من دور المجموعات ، مرورا بالربع النهائي ، حتى مباراة نصف النهائي ، حيث نجح في إقصاء نيجيريا ، الخصم عنيدًا بتاج الألقاب ، بفضل مهارة مدربه الفرنسي رينالد بيدروز ، ومهارات لاعبيه المحليين والمحترفين.

ويتوقع القرفي أن يتبنى المنتخب المغربي للسيدات خطة ضيقة تعتمد على تركيز كبير ضد كتيبة جنوب إفريقيا ، مع تفادي الأخطاء خاصة من قبل خط الدفاع ، فيما يأمل المتحدث الرسمي أن تعمل اللبؤات على إنهاء العمليات. ، وأن مهارات روزيلا العيان المهنية سيتم استثمارها في فريق وست هام الإنجليزي.

وأكدت المتحدثة أن المستوى الذي وصل إليه المنتخب النسائي خلال هذه البطولة لم يأت من فراغ ، بل كان نتيجة عمل هائل سواء من قبل الاتحاد الملكي المغربي لكرة القدم الذي وفّر السعة الكاملة للمنتخب النسائي أو المدرب بيدروز ، الذي حقق نتائج مهمة منذ انضمامه إلى المنتخب الوطني. .

عمال الأرض والجمهور

في نهائي كأس الأمم الأفريقية للسيدات ، سيتسلح المنتخب المغربي بالملعب والجمهور ، حيث من المتوقع أن يشهد اللقاء حضورا جماهيريا كبيرا لتشجيع كتيبة المدرب رينالد بيدروز ، من أجل الصعود. على المنصة. العنوان القاري.

سجلت مباراة نصف النهائي بين المغرب ونيجيريا رقما قياسيا من الجمهور بلغ أكثر من 45 ألف متفرج ، وهو عدد من المتوقع أن يزداد في النهائي.

وعبر مصطفى القرفي عن إعجابه بالصورة التي قدمها الجمهور ، والتي تقوم بأداء فريضة الحج إلى مجمع مولاي عبد الله بالرباط في كل مقابلة أجراها فريق السيدات المغربي.

ويرى المتحدث الرسمي أن وجود جماهير من مختلف الفئات العمرية أعطى معنويات عالية للاعبين الذين قدموا أداءً مميزاً ، خاصة في البطولة القارية ، متوقعاً أن يكون الحضور الهائل في نهائي النسخة الحالية نقطة تحول بالنسبة للمنتخب المغربي.

من جهته ، أكد عبد الله هيدمو ، المدير الفني السابق لفريق الجيش الملكي ، والذي يعد الدعامة الأساسية لفريق أطلس لبؤات ، بمشاركة 13 لاعباً من الفريق ، أن الجماهير توافدوا على الملعب لمشاهدة المباراة والتشجيع. لعب لاعبي الفريق دور أساسي في جلب النساء المغربيات إلى المركز وتحقيق نتائج إيجابية ، مع المساعدة في الضغط على الفرق المنافسة.

وفي تصريح لشبكة سكاي نيوز عربية ، قالت هيدامو إن الجمهور المغربي كسر قاعدة التردد التي رافقت مباريات كرة القدم النسائية ، وذهب أبعد من ذلك بتحطيم الرقم القياسي في حضور كأس إفريقيا للسيدات.

وتشير هيدامو ، التي تتمتع بخبرة طويلة في كرة القدم النسائية ، إلى أن رحلة المنتخب النسائي حققت نقلة نوعية وتألق على المستويين القاري والعربي ، بفضل الدعم الكبير الذي قدمه لها والقدرات الهامة الممنوحة للفريق. المدرب الحالي. .

كأس العالم 2023

وفي صمت ، نجحت "لبؤات الأطلس" في مسيرة جيدة خلال جميع مراحل البطولة الإفريقية ، لأنهم لم يخسروا أمام أي فريق ، وسجل اللاعبون المغربيون 8 أهداف بينما جمعوا 3.

وفور وصوله إلى نصف نهائي البطولة الإفريقية ، تأهل المغرب لكأس العالم للسيدات 2023 ، كأول فريق عربي يحقق هذا الإنجاز التاريخي.

عبد الله هيدمو يؤكد أن مشاركة المنتخب الوطني للسيدات في مونديال 2023 المقرر إقامته في أستراليا ونيوزيلندا لن تكون سهلة للاعبات المغربيات ، نظرا لمستوى وقيمة المنتخبات المتواجدة في هذا الحدث الرياضي العالمي.

وأكد المتحدث الرسمي أن المنتخب المغربي يجب أن يستعد جيداً لهذه المسابقة العالمية ، حتى يكون مستعداً للتوقيع على مشاركة مشرفة في تجربته الأولى في هذه المحطة الكوكبية.

في نهاية المقال نود اخبارك انك نورتنا وشرفتنا زيرتك الجميل 

قول رايك في تعليق ,,,, رايك يهمنا

💖💖💖💖💖

#اخبارالكورة

إرسال تعليق

اترك تعليق هنا (0)

أحدث أقدم

ads

ads